منتديات اللهب الجزائري

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/

منتديات اللهب الجزائري

THE HOT FORUM
 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التزكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tony_jaa200
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 135
تاريخ الميلاد : 13/02/1979
تاريخ التسجيل : 07/04/2009
العمر : 39
الموقع : www.sacisofiane.jeeran.com

مُساهمةموضوع: التزكية   5th يونيو 2009, 20:08

تمهيد





بعث الرسل عليهم الصلاة والسلام ليذكّروا
بآيات الله وليعلّموا الناس وليزكّوا الأنفس، فالتعليم والتذكير والتزكية هي أهم
مهمات الرسل، انظر مصداق ذلك في دعوة إبراهيم لذريته:


{رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولا مِنْهُمْ
يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ
وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
}[البقرة: 129].


وانظر الاستجابة لهذه الدعوة والمنّة على هذه
الأمة في قوله تعالى:


{كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولا مِنْكُمْ
يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمْ الْكِتَابَ
وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ
}[البقرة: 151].


ولقد قال موسى لفرعون:


{فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى *
وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى
} [النازعات: 18-19].


وقال تعالى:


{وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي
مَالَهُ يَتَزَكَّى
} [الليل:
17-18].


وقال:


{قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ
مَنْ دَسَّاهَا
}[الشمس: 9-10].


فتزكية النفس من مهمات الرسل، وهي هدف
للمتقين، وعليها مدار النجاة عند الله عز وجل.


والتزكية في اللغة تأتي على معان: منها
التطهير، ومنها النمو وهي كذلك في الاصطلاح، فزكاة النفس تطهيرها من أمراض وآفات،
وتحققها بمقامات، وتخلقها بأسماء وصفات.


فالتزكية في النهاية: تطهرٌ وتحقق وتخلق،
ولذلك وسائله المشروعة، وماهيتها وثمراتها الشرعية، ويظهر آثار ذلك على السلوك، في
التعامل مع الله عز وجل ومع الخلق، وفي ضبط الجوارح وفقاً لأوامر الله.





* * *





إن تزكية القلوب والنفوس: إنما تكون بالعبادات
فإذا أُدِّيت العبادة على كمال وتمام فعندئذ يتحقق القلب بمعان تكون النفس بها
مزكاة، ويكون لذلك آثاره وثمراته على الجوارح كلها كاللسان والعين والأذن وبقية
الأعضاء، وأظهر ثمرات النفس المزكاة حسن الأدب والمعاملة مع الله والناس: مع الله
قياماً بحقوقه بما في ذلك بذل النفس جهاداً في سبيله، ومع الناس على حسب الدائرة
وعلى مقتضى المقام وعلى ضوء التكليف الرباني.





* * *





وإذن فالتزكية لها وسائل من مثل الصلاة
والإِنفاق والصوم والحج والذكر والفكر وتلاوة القرآن والتأمل والمحاسبة وتذكر
الموت، إذا أُديت هذه على كمالها وتمامها.


ومن آثار ذلك أن يتحقق القلب بالتوحيد،
والإِخلاص، والصبر، والشكر، والخوف، والرجاء، والحلم، والصدق مع الله، والمحبة له،
ويتخلى عما يقابل ذلك من رياء، وعجب، وغرور، وغضب للنفس، أو للشيطان، وبذلك تصبح
النفس مزكاة فتظهر ثمرات ذلك في ضبط الجوارح على أمر الله في العلاقة مع الأسرة
والجوار والمجتمع والناس.


{أَلَمْ تَرَى كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا
كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي
السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا}
[إبراهيم: 24-25].





* * *





إنّ المربين في عصرنا يواجهون حالات خطيرة:


فالقلب قسا، وأمراضه من حسد وعجب أصبحت
متفشية، وحسن التعامل ضعف، والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا بد أن
تتأثر بذلك، لذلك كان لا بد للذين يسعون إلى تجديد الإِسلام أن يفكروا في إحياء
المعاني القلبية للعبادات، وفي تحلية النفس بأخلاق العبودية، وتخليتها من النزعات
الحيوانية والشيطانية.


وإذا كان الأثر المباشر لموت القلوب فقدان
المعاني القلبية الإِيمانية: من صبر وشكر وخوف من الله... وهي أشياء لا بد منها
لصلاح الحياة، وإذ كان من الآثار المباشرة لهذا الموت وجود الحسد والعجب والغرور
وهي أشياء خطيرة جداً على الحياة، فلقد أصبح التركيز على هذه المعاني واجباً على
الذين يريدون إصلاح الحياة الفردية والجماعية.




* * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التزكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اللهب الجزائري :: المنتدى الاسلامي العـــــــــــام :: الموسوعة الاسلامية-
انتقل الى: