منتديات اللهب الجزائري

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/

منتديات اللهب الجزائري

THE HOT FORUM
 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحج البيت لمن استطاع اليه سبل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tony_jaa200
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 135
تاريخ الميلاد : 13/02/1979
تاريخ التسجيل : 07/04/2009
العمر : 39
الموقع : www.sacisofiane.jeeran.com

مُساهمةموضوع: الحج البيت لمن استطاع اليه سبل   5th يونيو 2009, 20:35

بسم الله الرحمان الرحيم


قال تعالى: {فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ
الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ}
[البقرة: 197]
وقال تعالى: {وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى
الْقُلُوبِ
} [الحج: 32] فالحج تعويد للنفس على معان، من استسلام وتسليم، ومن
بذل الجهد والمال في سبيل الله، ومن تعاون وتعارف، ومن القيام بشعائر العبودية،
وكل ذلك له آثاره في تزكية النفس كما أنّه عَلمَ على التحقق بزكاة النفس.


ولكي يؤدي الحج ثمراته كاملة لا بدّ من مراعاة
الآداب والأعمال القلبية فيه وهذا الذي ينصب عليه حديث هذا الكتاب، وهاك كلام
الغزالي في ذلك: قال رحمه الله تحت عنوان (في الآداب الدقيقة والأعمال الباطنة
للحج):





1- بيان
دقائق الآداب:



[أ]
أن تكون النفقة حلالاً وتكون اليد خالية من تجارة تشغل القلب وتفرّق الهمّ حتى
يكون الهمّ مجرداً لله تعالى والقلب مطمئناً منصرفاً إلى ذكر الله تعالى وتعظيم
شعائره.


[ب] التوسع في الزاد وطيب النفس بالبذل
والإِنفاق من غير تقتير ولا إسراف بل على اقتصاد. وأعني بالإِسراف التنعم بأطيب
الأطعمة والترفّه بشرب أنواعها على عادة المترفين.


[ج] ترك الرفث والفسوق الجدال كما نطق به
القرآن. والرفث اسم جامع لكل لغو وخنى وفحش من الكلام ويدخل فيه مغازلة النساء
ومداعبتهن والتحدّث بشأن الجماع ومقدّماته، فإن ذلك يهيّج داعية الجماع المحظور
والداعي إلى المحظور محظور. والفسق اسم جامع لكل خروج عن طاعة الله عز وجل.
والجدال هو المبالغة في الخصومة والمماراة بما يورث الضغائن ويفرق في الحال الهمة
ويناقض حسن الخلق.


[د] أن يحج ماشياً إن قدر عليه فذلك الأفضل،
والتردد ماشياً من مكة إلى المواقف وإلى منى آكد منه في الطريق.


[هـ] أن يكون رث الهيئة أشعث أغبر غير مستكثر
من الزينة ولا مائل إلى أسباب التفاخر والتكاثر فيكتب في ديوان المتكبرين
المترفهين ويخرج عن حزب الضعفاء والمساكين وخصوص الصالحين.


[و] أن يتقرب بإراقة دم وإن لم يكن واجباً عليه
ويجتهد أن يكون من سمين النعم ونفيسه، وليأكل منه إن كان تطوّعا ولا يأكل منه إن
كان واجبا إلا بفتوى إمام.


[ز] أن يكون طيب النفس بما أنفقه من نفقة وهدي
وبما أصابه من خسران ومصيبة في مال أو بدن إن أصابه ذلك فإنّ ذلك من دلائل قبول
حجّه.


[2]بيان الأعمال الباطنة ووجه
الإِخلاص في النية وطريق الاعتبار بالمشاهد الشريفة وكيفية الافتكار فيها والتذكر
لأسرارها ومعانيها من أول الحج إلى آخره.



اعلم أن أول الحج الفهم - أعني موقع الحج في
الدين - ثم الشوق إليه ثم العزم عليه، ثم قطع العلائق المانعة منه، ثم شراء ثوب
الإِحرام من الميقات بالتلبية، ثم دخول مكة، ثم استتمام الأفعال، وفي كل واحد من
هذه الأمور تذكرة للمتذكر وعبرة للمعتبر وتنبيه للمريد الصادق وتعريف وإشارة
للفَطِن. فلنرمز إلى مفاتحها حتى إذا انفتح بابها وعرفت أسبابها انكشف لكل حاجّ من
أسرارها ما يقتضيه صفاء قلبه وطهارة باطنه وغزارة فهمه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحج البيت لمن استطاع اليه سبل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اللهب الجزائري :: المنتدى الاسلامي العـــــــــــام :: الموسوعة الاسلامية-
انتقل الى: